أقلام حرة

في الرد على أل الشيخ السعودي: ملف المغرب 2026..وجغرافية الالتباس بالخليج

بقلم : يوسف غريب

يوسف غريب

أيا كان وضعكم الاعتباري في بلدكم ….اسمح لي أن أضع جانبا كل مفردات الاحترام والتوقير وانا أرد عليكم   كمواطن مغربي بسيط أسأت  بلدي  من خلال تغردتكم التي تخاطبنا فيها بنوع من الاستعلاء وانتم تنتقدون فيها مواقف بلدي في علاقاته الدبلوماسية المتنوعة ؛وربطتم ذلك بتقديم المغرب ملف الترشيح لاستضافة كأس العالم 2026 …مما يفهم منه الموقف السلبي الشبه الرسمي من ملف بلدي انطلاقا من موقعكم داخل هرم دولتكم …وربطتم ذلك بتغيير البوصلة ..بل أكدتم أن عرين الأسود مقرها عندكم. …وبنوع من التهديد المبطن تفوهتم بأن اللون الرمادي لم يعد مقبولا لديكم ..وقبل الدخول في مضامين هذه التغريدة المجانية والجانبة للصواب والجاهلة للمغرب ولعقيدته الدبلوماسية ….قبل ذلك أود أن تقرأ جيدا ( وأشك في ذلك) فقرة واضحة ومفصلية من خطاب ملك المغرب التاريخي  ألقاه في افتتاحية ملتقى دول الخليج والمغرب سنة 2016 …يقول جلالته  (….المغرب حر في قراراته واختياراته وليس محمية تابعة لأي بلد وسيظل وفيا بالتزاماته اتجاه شركائه الذين لا ينبغي أن يروا في ذلك أي مس بمصالحهم. .. )

تأمل جيدا هذه الفقرة بكل هذا الوضوح وهناك بالمملكة السعودية جدد جلالة الملك العقيدة التي بنيت عليها الدبلوماسية المغربية في نسج العلاقات بين الدول أيا كان وزنها الدولي وتأثيرها على المستوى العالمي …وهو موقف واضح يفصل بين الأبيض والأسود والبعيد عن الرمادية …وضد الخلط الفاضح في المواقف وازدواجية الخطاب بين التعبير عن الصداقة والتحالف ومحاولة الطعن من الخلف.. تماما كما هي تغريدتكم ..التي تسيء إلى بلدكم أكثر إذ حولتها إلى دولة الابتزاز واستصدار مواقف لخدمة أجندتكم. ..وهو أسلوب وقح في التعامل مع بلدي الذي يهمني بالدرجة الأولى ..والواضحة في مواقفها حتى قبل اندلاع هذا الصراع مع دولة قطر وفي جغرافية ملتبسة ..ورمادية…تماما كما هو الموقف من الانقلابات الداخلية لبلدان المنطقة …لذلك أعتبر خربشاتكم قد أسقطت القناع عن شعار التضامن العربي والإسلامي وقيادته والدفاع عن مصالحه المشتركة …قلقد حولتها بهذا الكلام الطائش والغير المسؤول إلى دولة فاقدة لكل احترام للاعراف الديبلوماسية …والأمر صحيح اذا استحضرنا احتجاز رئيس حكومة دولة عربية ..وفي نفس السياق أرغب أن اصحح لكم معلومة جغرافية تتعلق بعرين الأسود الموجود بجبال الأطلس الشاهدة على عراقة وأصالة بلدي ..ودوره الحضاري بموقعه الجغرافي المتميز كملتقى للتعدد والتنوع  وواحة للاستقرار والأمن. ..حتى قبل أن تدب في بلدكم نسمات التمدن والتحضر…لذلك اختارت الأسود عرينها إلى جانب الأحرار ولا أعتقد أن من يشرب بول العبير يستطيع ترويضها. ..أو تحديد بوصلتها ..هذا في العام ….أما ملف ترشيح المغرب لاستضافة مونديال 2026 فالأسود وكعادتها تتنافس مع الكبار معتمدة على إمكانياتها الذاتية أولا كبلد لاغاز ولا بترول فيه….لكنه يشهد دينامية تنموية متسارعة وذات أفق إيجابي طموح …بالرغم من التشويش الذي يمكن اعتبار تغردتكم الصبيانية  جزء منها. …هو ملف بقدر ما يشرف كل الدول التي نتقاسم معها المصير المشترك …بقدر ما يسيء إلى كل موقف متخادل وابتزازي …لكن لن نقبل اية  مساومة على المواقف أوتغيير البوصلة لأن فيها إهانة للأسد ملك الغابة ….حيث يعيش بحرية وكرامة …مرددا تلك القولة المأثورة في مثل هذه المناسبات(  تموت الحرة ولا تأكل بثديها. .ونبيع من استجار بنا )أما وبعض من الامراء هناك فقد يتحول سموهم إلى طيش ووقاحة ونزق. …ويحتاج إلى إعادة التربية فقط… حتى يكون في مستوى هذا اللقب

Show More

مقالات مرتبطة

Close