أخبار المجتمع

إنزكان : احتجاج جمعية الآباء الوحدة التربوية للبنك الشعبي ضد قرار اغلاق المؤسسة

الحسن باكريم

نظمت جمعية آباء و أمهات تلاميذ و تلميذات الوحدة التربوية للبنك الشعبي وقفة احتجاجية  أمام باب المؤسسة بالدشيرة عمالة انزكان ايت ملول،  يوم الاربعاء 14 مارس 2018 من الساعة 11:30 الى الساعة 12:30 تنديدا بقرار مؤسسة البنك الشعبي إغلاق الوحدة التربوية في وجه المتمدرسين و تحويلها الى مشروع استثماري أخر. ضاربة عرض الحائط مصير المتمدرسين خصوصا أبناء الجالية العائدين للاستقرار بالمنطقة و هو الهدف الرئيسي لهده المؤسسة لإعادة ادماج ابناءهم في الحياة الدراسية و المجتمع حيث نجحت مند نشأتها سنة 1984 و تم الاعتراف لها بصفة المنفعة العامة سنة 1996 لتستفيد من امتيازات ضريبية من المال العام و من اقتناء البقعة الارضية من املاك الدولة بثمن رمزي سنة 2007 .
وقال مصدر من المحتاجين انهم  يعترفون بالدور الكبير الدي قامت به المؤسسة في تكوين اجيال من ابناء المنطقة في فضاء قل نظيره في سوس يتميز بجميع مميزات المدرسة العصرية من قاعات دراسية ، مركز الإيواء، مطعم ، ملاعب رياضية و فضاء للبستنة حيث كانت المؤسسة الوحيدة التي حصلت على اللواء الاخضر كمدرسة ايكولوجية.
واكد المصدر أن  اغلاق المؤسسة يعتبر تخلي سافر على هدا التراكم التربوي لهده المعلمة التربوية السوسية لا لشيء سوى ان الفضاء اصبح يسيل لعاب المضاربين العقاريين لشساعته و موقعه المتميز.
لكل هذا يؤكد المصدر احتجت الجمعية بمساندة شعبية وحضور كبير للامهات والاباء رافعين شعارات ولافتات تندد باغلاق المؤسسة وداعية المؤسسة البنكية لتحمل مسؤوليتها أمام هذا الاجراء الجائر . ويذكر كذلك ان اعضاء جمعية امهات واباء واولياء تلاميذ المؤسسة نظموا مؤخرا بمدينة أكادير ندوة صحافية سلطوا الضو من خلالها على المعاناة التي تعيشها الاسر خاصة أبناء الجالية المغربية العائدين الى ارض الوطن من اجل تدريس ابنائهم بعد اطلاعهم على وعود البنك المتعلقة بالمؤسسة وبادماج ابنائهم في المجتمع المغربي من خلال المؤسسة، من جراء اتخاء قرار انفرادي من طرف البنك الشعبي وبشكل يلفه الغموض بعد حدف القسم الاول من التعليم الاولي والاعدادي استعدادا لتصفية المؤسسة. 

Show More

مقالات مرتبطة

Close