أقلام حرة

السيد الرئيس…ما ذا لو سَكَتْتم !

أكادير: يوسف غريب

 

يوسف غريب

اطلعت على ما نشرتموه بخصوص مشاركة وفد إسرائيلي ضمن البطولة العالمية للجيدو المقامة بأكادير وأعدت قراءته مرات لكي أميز بين الرئيس /عمدة مدينة …وبين قيادي سياسي يعبر عن موقف حزبه…ويبدوا لي من خلال لغة  بيان التبرئة هاته تجعلني أحس بتداخل بين قناعين لوجه واحد…منها مثلا أن المنشور بدأ بكلمة مؤكدة (إن موقفنا ) تلك النون جعلتني أتساءل هل المقصود بها أعضاء المجلس البلدي والذي يحق لك أن تتكلم باسمهم طبعا …وهل يلزم هذا الموقف بقية الأطياف السياسية الأخرى. …أم نون الجمع هاته تقصد به انتماؤك السياسي الذي يعارض أي تطبيع مع الكيان الصهيوني كما جاء في منشورك. .وهذا هو الأقرب إلى الفهم وفي نفس الوقت أستغرب من هذا الاختفاء وراء كرسي رئاسة مدينة لاستصدار هكذا موقف  …فأما أنكم غير مدركين ولا مستوعبين لحجم سلطتكم ومجال تدخلكم وحدود اختصاصاتكم مع بقية المؤسسات الرسمية الأخرى وقد عبرتم عن ذلك بوضوح إذ صرحتم بأن آخر من يعلم بمشاركة الوفد الإسرائيلي هو مجلسنا الموقر كنوع من إلقاء المسؤولية على الآخر والحال أن المطلوب هو أن تقدم استقالتك وتقلب الطاولة على الذين غدروا بك وأخفوا عليك حقائق تحرج قناعتك السياسية والمذهبية …هذه ليست مزايدة …لكن الذي حيرني لافتة   بشعار البلدية  تقول ( أكادير أرض التسامح ) طبعا التسامح مع المختلف معنا وهو شعار أممي يدفع بتطبيع العلاقات مع بقية شعوب العالم ..فكيف يستقيم الأمر وانتم تدعون إلى التسامح وضده في نفس الوقت ..أم أنك تجهل مصدرها. ايضا

إن هذه الضبابية في الموقف نتجت عن استغلال وضعك كرئيس لاستصدار موقف سياسي في موضوع يتجاوز اختصاصاتك المحدودة في التدبير والتسيير. ..أكثر من هذا  ما المانع  في اتخاذ أي موقف في النازلة باسم هيئتك السياسية …ما ذا لو تركتم قبعة العمدة …وتصدرتم وقفة احتجاجية بقبعة السياسي /الحزبي ونقف احتراما لهذه الجرأة وهذا الوضوح ولأن الأمر غير وارد اسمح لي ان أن أعتبر منشوركم  استبلاد واستغباء لنا نحن البسطاء في هذه المدينة …بل اعتبر المنشور أيضا نوع من المزايدة الفاقدة  لأي معنى أو تأثير وانت تعرف جيدا من يكون عوفير برانشتاين الذي تقلد منصب مستشار لإسحاق رابين …وأ كرمتم ضيافته ذات زمان قريب.

 بكل تأكيد بقدر ما نحترم قناعتكم في إطار المشترك بيننا بقدر نرفض استغلال مؤسسة دستورية تمثيلية هي المشترك بيننا في إطار تعاقد خدماتي صرف …وإن استغلال للمؤسسة لا يختلف عن من يستغل القسم لتصريف أفكاره …وقس على ذلك .

وعلى هامش الحدث أكيد أنك تعرف الدول العربية المشاركة في هذه البطولة من بينها دولة فلسطين بمشارك واحد ..إلى اللقاء

Show More

مقالات مرتبطة

Close