أخبار الأمازيغية

للمرة الثانية تحتفل الجامعة الصيفية لأكادير بالدكاترة الجدد في الدراسات الأمازيغية

نظمت جمعية الجامعة الصيفية لأكادير بتنيسق مع فريق البحث في الثقافة واللغة الأمازيغية التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير الملتقى الثاني للدكاترة الجدد في الدراسات الأمازيغية يوم 9 مارس 2018 بفضاء الإنسانيات بالكلية. وخلال الجلسة الافتتاحية التي سيرها الطالب محمد بليليض، عضو مكتب الجامعة الصيفية، افتتح الملتقى من طرف الأستاذ عثمان هناكا، نائب العميد المكلف بالبحث العلمي، و بعد ترحيبه بالحضور، أثنى على المبادرة وأهميتها في تشجيع البحث العلمي. وفي كلمته، ذكر الأستاذ الحسين بويعقوبي، رئيس الجامعة الصيفية، بالهدف المتوخى من تنظيم هذا النوع من الأنشطة كما ذكر بتاريخ الجامعة الصيفية وعلاقتها بجامعة ابن زهر وخاصة بأساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية التي كان بعض أساتذتها كالمرحوم أبزيكا من الأعضاء النشيطين في الجامعة الصيفية خلال تأسيسها سنة 1979 كما دأب باقي الأساتذة في تخصصات مختلفة على تأطير العديد من الندوات المنظمة طيلة دوراتها السابقة. أما الأستاذ عبد المطلب الزيزاوي الذي ألقى كلمة باسم فريق البحث “إركلا” فقد عبر بدوره عن الاهتمامات المشتركة بين الجامعة الصيفية وفرق البحث في كلية الآداب بأكادير خاصة فيما يتعلق بالدراسات الأمازيغية وأثنى على المبادرة لأنها تشجع الطلبة الجدد على السعي للحصول على الدكتوراه في مجال الأمازيغية. وقبل انطلاق العروض المبرمجة، سلم رئيس الجامعة الصيفية لجامعة ابن زهر أعمال بعض الدورات السابقة للجمعية لتوزيعها على المكتبات الستة عشر للمؤسسات العلمية التابعة لجامعة ابن زهر كما سلمت شواهد تقديرية وتذكارات للأساتذة المحتفى بهم: فاطمة أوعسو ورشيد جدال وتوفيق يوسف وتيليلا منتصر.
وخلال جلسة إلقاء العروض التي ترأستها الطالبة مليكة بوطالب، عضو مكتب الجمعية، تقدم الدكاترة الجدد بعروض حول تجربتهم مع إعداد أطروحة دكتوراه وأهم المراحل التي مروا منها وكذا تقديم ملخص عن موضوع الأطروحة التي نالوا بها شهادة الدكتوراه في مجالات مختلفة لها ارتباط بالثقافة والمجتمع الأمازيغي. وقد سمحت تدخلات الحضور وأسئلتهم من تعميق النقاش حول البحث الأكاديمي في مجال الأمازيغية وآفاقه خاصة بعد التحولات الكبرى التي عرفها هذا المجال مند تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وإنشاء شعب للدراسات الأمازيغية في بعض الجامعات المغربية. وقد اختتم اللقاء باستراحة شاي على شرف المشاركين. .

Show More

مقالات مرتبطة

Close