أخبار السياسة

فاس: اعتداء شنيع على طلبة أمازيغ من طرف فصيل النهج الديمقراطي

 ليلة سوداء وكابوس مرعب، ذلك الذي عاشه طلبة أمازيغ ينحدرون من أسامر “الجنوب الشرقي” بعد أن تم إعتقالهم لما يزيد عن خمس ساعات من طرف ما يسمى ” فصيل النهج الديمقراطي القاعدي ورقة 86 “، وذلك يوم الجمعة 5 يناير 2018 بجامعة ” سيدي محمد بن عبد الله” سايس فاس. على الساعة السابعة وعشرين دقيقة ليلا من يوم 5 دجنبر 2017، صرح طالب، عاش جحيم الليل، لجريدة أمدال بريس “كنا خمسة طلبة تخصص شعبة الامازيغية، خرجنا من مطعم الحي الجامعي، متجهين الى مقر سكننا، فهوجم علينا من طرف أشخاص ينتمون لفصيل النهج الديقراطي القاعدي ورقة 86 مدججين بالسواطر والعصي، فضربونا بعين المكان، ليتم إخلاء سبيل طالب سبق ان اعتقل و عنف لعدة مرات من طرف الفصيل ذاته”. وفي وصفه لأمادال بريس، لما عاشوه من رعب، اضاف احد من الطلبة الأربعة المعتقلين “ان المعتدين قاموا بجرنا الى مكان مظلم لينزعوا عنا ملابسنا بعد أن مرغوا أجسادنا في الوحل والبرك المائية الباردة، ضربونا بعصي من أغصان الزيتون، كسروا عصى سيف على ظهر زميل لنا، لتنال أجسادنا اتباعا وابلا من الضرب بظهر السواطر والسيوف، حتى أغمي على أحد منا”. يردف الطلبة الذين تجنبنا عدم ذكر أسمائهم،  إحتراما لرأيهم “أن المجرمين كانوا يدخنون بشراهة ويطفؤون سجائرهم على أجسادنا، وأفرغوا علينا الماء البارد في الظلام والبرد القارس، وأشبعونا ضربا في البطن وفي كل الأماكن الحساسة، ذنبنا الوحيد أننا نتحدث بالأمازيغية وتخصصنا شعبة الأمازيغية”. يضيف الطالب محاولا إستجماع قواه أن المجرمين ” قاموا بجردنا من ملابسنا وهواتفنا ونظاراتنا وكذا ‘usb’ ، مع تلقي عدة أسئلة من قبيل، من يدرسكم؟ لماذا إخترتم شعبة الأمازيغية…؟ “جدير بالذكر أنه خلال هذا الأسبوع تم إعتقال طالبتين في شعبة الدراسات الأمازيغية بذات الجامعة، من طرف نفس الفصيل، ليتم تهديدهما وأخذ هواتفهما، كما تعرض ثلاثة طلبة آخرين من نفس الشعبة خلال منتصف هذا الأسبوع لمضايقات وتهديدهم بمنعهم من ولوج الإمتحانات من طرف نفس الفصيل. الصورة تعود لأحد الطلبة الذين عاشوا الجحيم طيلة خمس ساعات. …عن موقع  الزميلة  العالم الامازيغي 

Show More

مقالات مرتبطة

Close