أخبار الجهات

شركتا الحراسة” لكريك” و “قليبات جديان” تشتكيان من صفقات مشبوهة بالمندوبية الإقليمية للثقافة ببوجدور

timthumb
شركتا الحراسة” لكريك” و “قليبات جديان” تشتكيان من صفقات مشبوهة بالمندوبية الإقليمية للثقافة ببوجدور

محمد الزعماري //

 
علم من مصادر خاصة أن المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة ببوجدور، تحاول مجددا تمرير صفقة امن و حراسة ومراقبة  البنايات التابعة للمندوبية الإقليمية للثقافة ببوجدور صفقة رقم 2/2015/boujdour ليوم 15/12/2015 لمقاول من مدينة العيون تربطه علاقة مشبوهة مع المندوب وبعض العاملين بالمركز القافي، حيث فوجئ المشاركون في “الصفقة” بفتح الأظرفة بدون ترتيب بالإضافة إلى مطالبة اللجنة المكلفة بالنظر في الملفات الإدارية والتقنية للمتنافسين أثناء جلسة فتح الأظرفة بضرورة دعم ملفاتهم بنسخة من وثيقة السجل التجاري وكذا من وثيقة القيد في مؤسسات الضمان الاجتماعي وإرسالها بسرعة عبر الفاكس، وهو ما يتعارض مع المادة 36 من المرسوم 2.12.349 المتعلق بالصفقات العمومية وكذا مع إعلان طلب العروض الذي لاينص على تقديم هاتين الوثيقتين.
وحسب ذات المصادر الخاصة، فإن الغاية من المطالبة بهذه الوثيقة هي إقصاء وإبعاد الشركات المنافسة، بحجة عدم توفرها على 65 نقطة كشرط تمييزي والتي جاءت في المادة 16 من نظام الاستشارة الخاص بالصفقة والذي احتوى على بنود تمييزية وشروط غير متناسبة مع موضوع الصفقة. وذلك حتى يتسنى لشركة  معينة (التي ترسى عليها دائما صفقات المندوبية) الفوز بالصفقة باعتبارها الوحيدة التي تملك المؤهلات، الشيء الذي يؤكد نية الإدارة المبيتة  لتمرير صفقة الحراسة بطريقة ملتوية ومشبوهة  لصالح  شركة  رست عليها ايضا صفقة النظافة وهي التي حازت على الصفقتين خلال السنوات الفارطة.
يذكر ان الصفقات المعلن عنها لصالح المندوبية الإقليمية للثقافة ببوجدور في الاونة الأخيرة أصبحت “تفصل” على المقاس لمقاولين محددين، وذلك بزيادة شروط وتعجيزات كمثال تقديم عينات محددة لاعلاقة لها بالنظافة وإضافة تنقيط مفصل على المقاس وكأن دار لقمان لازالت على حالها رغم الشعارات الرنانة التي يرفعها “الصبيحي” وزير الثقافة داخل حكومة عبد الإله بنكيران والداعية إلى مبدأ الحكامة وإرساء الشفافية و مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع.
 وقالت مصادر مقربة من المندوب الاقليمي للثقافة، إن القطاع ببوجدور تحول مؤخرا إلى أرض خصبة لعدد من المقاولات والأشخاص وشركات عائلية استفادت من عدد من المقاسات والمشاريع والصفقات وطلبات العروض، سواء في مجال التجهيز والصيانة، أوفي مجال البستنة والحراسة والنظافة والعقود المتعلقة بشراء العروض وتعويض الفنانين والمحاضرين والمبدعين.
Show More

مقالات مرتبطة

Close